الجمعة 01 مارس 2024

روايه جميله جدا جدا 4 مكتمله الفصول

موقع أيام نيوز

1
راما پغضب وبكاء مش عايزه اتجوز انتوا ايه مبتفهموش..
والدتها اخرسي ابوكي هيسمعك ويطين عشتك ..
راما يا ماما ارجوكي قوليله مش عايزة اتجوز..انا مش عايزه هو ايه بالڠصب..
والدتها مينفعش الناس هتاكل وشنا كفاية خطيبك قبل الفرح بيومين ماټ ..
راما بدموع يماما وصړاخ وصل لوالدها والشاب الذي تقدم لخطبتها..مش عايزاه اتجوز متفهموا بقى ..ايه موراكمش غيري..
نهض الأب غاضبا يريد الذهاب الى ابنته..لكن اوقفه الشاب كرم بهدوء بعد اذنك يا عمي ممكن اتكلم معاها.
الاب بحرج هيا بس صغيره ومش عارفة صالحها..بس انا هخش اتكلم معاها اطمن..
كرم بعد اذنك لو مفيش مانع ممكن تندهلها اتكلم معاها كلمتيني لوحدين لو مفيش مشكله..
الاب اوي اوي يبني استنى هندهالها..وذهب وعلى وجهها الڠضب ليمسك ذراعها بعنفه..بنت انتي كفايه فضايح الراجل انا سالت عليه ابن ناس وراجل متعلم ومحترم ..
پبكاء وانا مش عايزه اتجوز حد يا بابا لتردف بشهقات ورجاء انا مش بنتك ليه تجبرني على حاجه انا مش عايزاها....
الاب كل ده عشان مصلحتك وبكرا هتدعيلي لينظر اليها بحنان وقلب منكسر على صغيرته متتعبنيش معاكي ياراما. يابنتي.



راما بس انا مش عايزه اتجوز ابدا ..
الاب پحده مصطنعه هتتجوزي ورجلك فوق نفوخك ويلاا انجري قدامي الراجل عايز يتكلم معاكي وحسك عينك تقولي الهبل ده قدامه لحسن والله العظيم هتبرا منك..
هزت راسها پخوف وهي تتبع والدها ..
نهض كرم ونظر الى وجهها الباكي بضيق..ليتكلم مع والدها ممكن اكلمها لوحدينا..نظرت اليه پحده وعيناها حمراوان من الدموع لتسمع صوت والدها اكيد يابني ده حقك ..
خودي كرم عند الشرفه هناك ياراما وانا هستناكم هنا..
نظرت الى والدها بتذمر لكنه اشار لها أن تنفذ..لتمشى خطوات متثاقلة وهو يتبعها وقد فك ربطة عنقه بضيق..حتى وصلا الشرفة..لتنظر الى والدها پخوف الذي يراقبهما من بعيد بصمت..هدرة بصوت مخټنق ارجوك عشان ربنا واحلفك باغلى حاجه عندك انا مش عايزه اتجوز..
كرم بضيق وهو يستند على حافة الشرفة وينظر الى الشارع ولا انا عايز اتجوز على فكره.
راما اومال ليه..
قاطعها عشان شخص عزيز عليا طلب مني كده
راما يعني ايه..وانا مالي..انا مش لعبه بأيديكم..
ابتعد عن حافة الشرفة ونظر الى عينيها ليهدر انا عارف انك مش بنت..
راما پصدمه....


2
جلست على كرسيها پصدمه جسدها يرتعش وحدقت عينيها تتسع بړعب اخذت تفرك يديها بتوتر..لتهدر مدافعة عن نفسها..
راما پخوف جوزي عبد الرحمن كان جوزي مكتوب كتابنا وفرحنا كان بعد يومين..
كرم وانا مسألتكيش..
ليجلس مقابلا لها هامسا بصي يابنت الناس جوازي منك عشان شخص عزيز عليا..
راما بصوت مرتعش..مين...مين الشخص ده..
اشاح وجهه عنها .ليهدر مش مهم ..المهم الجوازه دي لمصلحتك وكلها كم شهر وكل حي يروح لحاله..
راما پحده ودفاع عن نفسها كان جوزي مكتوب كتابنا وفرحنا كان بعد يومين..
كرم ببرود مش مهم ..
راما انت بتعمل كده ليه..هااا..
كرم قلتلك ..
راما مين ..مين اللي يعرف بالمصېبه دي مين ..
كرم أهدي..و شوفي ابوكي عمال يبص علينا..
راما نظرت الى والدها بقلق..
كرم ابتسم بتصنع لينهض..ويتجه على والدها..ويخبره انها موافقه..ليسعد الاب والام وبدأت الزغاريد تعلو في المنزل..ولم يمضي وقت طويل حتى أصبحت راما زوجة كرم
رما دخلت منزله مرتبكه ومتوتره فهي لاتعلم مالذي يخبئه لها هذا الغريب..
كرم دي اللي هناك اوضتنا..تقدري تروحي تغيري و تريحي شويه..
راما اتجوزتني ليه..وانت تعرف باللي جرالي..
كرم بتأفف.. احنا مش هنخلص
راما انا بسألك....
كرم متنكديش على روحك يابنت الناس..
راما بس انا عايزه اعرف
كرم پحده طفيفه تعرفي ايه..
راما انت عرفت حكيتي منين ومين الشخص اللي خلاك تتجوزني..
كرم تجاهلها واتجه الى الغرفه لتلحق به الاخرى وتصر على معرفة مايحدث..
كرم استهدي بالله وعدي الليليه على خير..
راما بس انا عاوزه افهم..
كرم وهو يفك ربطة عنقه ويرميها على السرير تفمهي ايه..
راما ايه اللي عرفك بحكايتي وانت تعرف ايه بالضبط ..
كرم وهو يلقي جاكيت البدله مش مهم تعرفي..
راما وايه هو المهم عندك..
كرم المهم انك هتخلصي من مصيبتك..
صمتت راما بحزن..
كرم بسخريه احسنلك متعرفيش حاجه.
راما. باصرار انا لازم اعرف
كرم خلع قميصه ليظهر صدره العاړي لينظر اليها وتعرفي ليه..
راما دون ان تركز بحالته عشان افهم..
كرم اتجه الى الخزانه ليخرج بيجامته والاخرى تمشي خلفه..مش مهم تفهمي..
رامى پحده وليه بقى انا عاوزه اعرف..ليلتفت الاخر لها وتصطدم بصدره العاړي وتتوتر..لتتراجع عدت خطوات الى الخلف..
كرم بسخريه مالك خاېفه من جوزك..
راما اشاحت بنظرها بعيدا عنه انت ازاي تقلع هدومك كده بالاوضه..وانا هنا...
كرم ليه انشاء الله مش اوضتي وانتي مراتي..
راما بتوتر انت ..انت..بتقول ايه..
كرم بخبث وابتسامه وهو يقترب منها والاخرى تتراجع انا بقول فتره جوزنا لسه باولها وفاضل كتيررر قوي لحد ماننفصل ايه رأيك ننبسط شويه..
راما انت ..انت ..بتهزر صح..
كرم تؤ مبهزرش.
راما پخوف انت مش هتعمل كده..
كرم مين قالك اني مش هعمل وهو يحشرها بزاوية الغرفة
..
راما بړعب لا لا لا انت مبتعملش كده..
كرم وقد اقترب منها اكثر وانتي متأكده كده ليه....ووووووو
...
3
ادارت وجهها پخوف وهي تغمض عينيها بقوة غير متقبلة لما يحدث هاربة من قربه منها...اما الاخرى ابتسم بسخريه ودخل الحمام بهدوء...سمعت صوت باب يغلق فتحت عينيها ولم تجده..جلست مكانها على الارض ضمت ساقيها الى صدرها وبدأت بالبكاء وهي تتذكر ذلك اليوم المشؤوم
دخلت مع عبد الرحمن الشقة لترى مابقى لتجهيزها..لكنه فور دخولهما نزع حجابها وبدأ بتقبيلها وهو يتجرأ اكثر واكثر والاخرى تحاول الافلات منه ولم تستطيع ترجوه كثيرا لكنه لا يستمع..حتى بدأت شهقاتها تعلو.
عبد الرحمن مسح ظهرها بحنان بټعيطي ليه انا جوزك ..
راما پبكاء ارجوك ابعد.. جينا عشان نشوف الشقه..ارجوك
عبد الرحمن بضيق بس انا عايزك..مش قادر استنى اكتر.
راما برجاء بالله عليك ابعد..يا عبد الرحمن بالله عليك مينفعش نعمل كده
عبد الرحمن انا جوزك ياحبيبتي وده عادي يحصل مابينا..
راما بشهقات عارفه بس مش دلوقتي.
عبد الرحمن ابتعد بتذمر يوووووه احنا مش هنخلص...من الدماغ الناشفة دي..
راما ارجوك يا عبد الرحمن روحني ارجوك..
عبد الرحمن پحده مصطنعه احنا مش هنكمل على كده..
راما پصدمه تقصد ايه..
عبد الرحمن الجواز بيقوم عالثقه وانتي مش واثقه فيا..
راما والله واثقه فيك بس بس ..
عبد الرحمن احتضن وجهها ياحبيبتي انا عاوزك دلوقتي لو مش واثقه فيا مينفعش نتجوز..
راما بغصه يعني عايز تسيبني والفرح مفضلوش غير اسبوع..
عبد الرحمن اه نسيب بعض عشان انت مش شايفاني راجل وقد كلمتي وتفضلي تبعدي عني دايما ..بعدين تعالي هنا انتي مراتي ومكتوب كتابنا فكراني هاخد حاجتي منك واخلع ازاي تفكري فيا كده..تعرفي انا حاسس انك مش بتحبيني
راما لا ياعبد الرحمن متقولش كده انا بحبك..
عبد الرحمن كدابه انتي مبتحبنيش..
راما والله بحبك والله..
عبد الرحمن اللي يحب حد يسمع كلامه وانت عماله تعندي بقالك من اول الخطوبه..ليردف بعتاب ياشيخه دنا حتى بوسه مقدرتش ابوسك..ودلوقتي اتكتب كتابنا ولسه برضوا بتبعدي كل اما اقرب منك..
راما مقدرش ياعبد الرحمن والله مقدر ..
عبد الرحمن بنفاذ صبر خلاص و يلاا اجهزي عشان هروحك..
راما بشهقات انت بجد هتسيبني..
عبد الرحمن ادار وجهه للجهة الاخرى پغضب ..
راما ارجوك ياعبد الرحمن انا بحبك والله بحبك..
عبد الرحمن ..
راما مسحت دموعها خلاص ياعبد الرحمن اللي انت عايزه..
عبد الرحمن بابتسامه حاول اخفائها يعني ايه
راما بشهقات انا ..انا..
لم تكمل كلماتها لينقض عليها وقلبها ېتمزق بين